• تغيير الخط
المدينة: «الخيمة القيرغيزية» تستهوي زائري مهرجان الشعوب
تاريخ النشر: 2018/3/7
 
 

أحمد السوقان (المدينة المنورة) @azahraniz جذبت الخيمة القيرغيزية زوار مهرجان الثقافات والشعوب بالجامعة الإسلامية، ضمن 80 جناحا تمثل 80 دولة. من جانبه، أكد المشرف على جناح قيرغيزستان أحد طلاب الجامعة نور علي لـ«عكاظ» أن المسلمين في بلاده يمثلون 85%، والخيمة المتنقلة المشاركة تمثل حضارة بلاده، مشيرا إلى أن صناعتها استغرقت يدويا 4 أشهر، من الخشب المقوس المغطى بصوف الغنم، وهي نموذج لأقدم البيوت في آسيا الوسطى، وهيكلها من أشجار الطرفان، فيما يتألف سقفها من خشب يشبه التاج مع كسوتها بعدة طبقات من الألياف، ولباد صوف الغنم من أجل العزل ومقاومة عوامل الطقس المختلفة وتحمل المطر الغزير لمدة 7 أيام متواصلة، وتعتبر الخيول هي الصديق الودود للشعب القيرغيزي، إذ يتناولون لحومها وحليبها، وركوبها يعد الرياضة الأبرز لهم. وشهدت أجنحة دول أوزبكستان وأفغانستان والسودان وإندونيسيا والعراق وسورية تنافسا شديدا للحصول على أكبر عدد من أصوات الحضور، الذين يحق لهم المشاركة في اختيار أصحاب المراكز الـ10 الأوائل، إذ يحصل صاحبا المركز الأول والثاني على سيارة لكل منهما، وبقية المراكز على مبالغ مالية. وحظيت مشاركات تلك الدول بإقبال من الحضور من مختلف الفئات، وتميزت مشاركة دولة قيرغيزستان بـ«الخيمة القيرغيزية»، إذ احتوت على عدة مقتنيات مشهورة في قرغيزستان، والملابس الخاصة التي أضفت على مشاركة طلابها جوا خاصا وانطباعا يوحي بحضور الثقافة القيرغيزية. فيما تميزت مشاركة دول أوزبكستان بإحضار طلابها مقتنيات غالية الثمن وأدوات تشتهر بها بلادهم، واكتست جدران الجناح بملابس الصوف والمفارش يدوية الصنع التي أحضروها خصيصا للمشاركة في المهرجان الذي يعد فرصة كبيرة للتعرف على حضارات وثقافات مختلفة من جميع أقطار العالم. ويسعى جناح أفغانستان بمحتوياته الأثرية إلى المحافظة على المركز الأول الذي حصل عليه طلابها العام الماضي بمشاركة مميزة لفتت الأنظار، ويحاول المشاركون هذا العام نيل الجائزة مرة أخرى في ظل تنافس شديد مع بقية الأجنحة الأخرى. وتتضمن الدورة الحالية من المهرجان مشاركات لأول مرة لطلاب من العراق وسورية وأمريكا وإيران ممثلين لإقليم التركمان. وأوضح الإيراني آسف توتمان لـ«عكاظ» أن 80 طالبا إيرانيا يدرسون بالجامعة الإسلامية، موضحا أن الخريجين السابقين يواجهون تحديات صعبة في إيران ضد نظام الملالي، الذي يضيّق الخناق على المنتسبين لأهل السنة، مؤكدا أنه قدم إلى المملكة قبل 5 أشهر وشاهد فيها ما أثلج صدره؛ من معاملة طيبة وحسنة تمثل الإسلام الحقيقي، داعياً الله أن يحفظ حكومة خادم الحرمين الشريفين، وعلماء المملكة على جهودهم لنشر الدين الوسطي. من جهته، أوضح مدير قسم الإعلام بالجامعة الإسلامية شتيوي الغيثي لـ«عكاظ» أن الجامعة قدمت هذا العام مبادرة للأسر المنتجة بتخصيص أكثر من 40 موقعاً، وإضافة الجناح السعودي لأول مرة ضمن أجنحة مهرجان الثقافات والشعوب، مؤكدا أن الجامعة بها أكثر من 170 جنسية بين طلابها، وأن نحو 500 طالب شاركوا في المهرجان هذا العام يمثلون 80 دولة مختلفة.