• تغيير الخط
مسجد قباء 

مسجد قباء


(لمسجـد أسـس على التقـوى من أول يـوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين ) صدق الله العظيم . سـورة التوبة آية رقم 108 .


ومسجد قباء هو المعني بهذه الآية الكريمة فهو أول مسجد أسس عـلى التقـوى.
يقع في الجنوب الغـربي من المـدينة المنـورة، كـان على شكل مـربع طول ضلعـه 40 متـراً وفيـه قبـة يقال: إنهـا مـبرك نـاقـة رسول الله صلى الله عليه وسـلم، ومن آثار المسجـد القـديم حجـر منقـوش بالخـط الكوفي القـديم يبـين تاريخ عمـارة المسجد من قبل أحد الأشراف عام 435هـ، والقسم المسقوف منه على هيئة قباب، وكان به سـتة أروقـة.

يبعـد عن المسجد النبـوي الشريف مقدار نصـف ساعـة بالمشـي المعتـدل .


وقد شارك الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه في بنائه بنفسه، ثم جـدده الخليفة الثالث عثمـان بن عفـان رضي الله عنه وزاد فيـه، ولمـا اعتـراه الخـراب جـدده من بعـده الخليـفة الـراشد عمـر بن عبد العـزيـز عندما كـان أمـيراً على المدينـة المنـورة. وأقـام له المئـذنـة ، وذلك في الفـترة من 87/93هـ، وفي سنـة 435 تم وضـع المحـراب بـه. وفي عام 555هـ جدده كمال الدين الأصفـهاني، ثم جددت عمـارته عـدة مرات في الأعوام 671-733-840-881هـ في زمـن الـدولة العثـمانية . وكان آخـرها في عـهد السـلطان محمـود الثـاني وابنـه السلطـان عبـد المجيد عام 1245هـ في زمـن الـدولة العثـمانية.

 

 وفي العهد السعودي الزاهر قـامت وزارة الحـج والأوقـاف بتـعـميره وتجـديـده وفرشـه مع الحفـاظ على الطـراز المعمـاري الإسـلامي الخـاص به، حتى كـانت توسعته التـاريخيـة والتي أتت تتويجاً لكل ما مضى على يد خادم الحرمين الشريفـين الملك فهـد بن عبـد العـزيز ملك المملكـة العـربية السعودية ، جعل الله ذلـك في مـوازين حسنـاته فـكان هـذا البنـاء الفـريد الشامخ والموجود حالياً يحكي بمداد مـن عز وفخار لكل مرتاديه ومشاهديه مدى اهتمام خـادم الحـرمـين الشـريفـين أيـده الله بالمساجـد والعنـايـة بها وبـذل كل غال ونفـيس في سبيـل الوصـول بهـا إلى أن تكـون من أحسن الأمـاكن الـتي يعبد فيهـا الله علـي الأرض .
 
وقد تم توسعة المسجد ليستوعب عشرين ألف مصل، وقامت وزارة الحج والأوقاف بنزع ملكية الأراضي والعقارات المحيطة به وكلفت الوزارة أحد أمهـر المكاتب الهندسية المتخصصة في العمـارة الإسلامية لتصميم المسجد على نسق المسجد القديم تحقيقاً لتوجيهات خادم الحـرمين الشريفين أيده الله.
وفي يوم الخميس 8 صفـر 1405هـ وضع خادم الحرمـين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز حجر الأساس للبدء في التوسعة التاريخـية التي استمرت لمدة سنتين حتى كان يوم 28صفر عام 1407هـ من الأيام المشهودة التي تم فيها الانتهاء من عمارته وافتتاحه من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد في إحدى زياراته المعتادة للمدينة المنورة .
والمسجد مستطيل الشكل طول وقد روعي في تصميم المسجد أن يكون به فناء داخلي يتوسط المسجد تفتح عليه جميع المداخل، وخصص الجزء الشمالي منه مصلى للنساء بمداخل منفصلة وبعيدة عن مداخل الرجال، وهو من دورين حتى يتسع لعدد من النساء مرتادات المسجد، والمسجد له 4 مآذن وبه 56 قبة . وملحق به سكن للأئمة والمؤذنين ومكتبة. وتبلغ مساحة أرض المسجد 13500م2 ومساحة مباني المسجد 5860م2 مخصصة منها للنساء 7000 مصل ويوجد له أربع منارات .


وسقف المسجد على شكل سلسلة من القباب عددها 62 قبة القبة الرئيسية بارتفاع 25م ويحيط بها خمس قباب ارتفاع كل واحدة منها 20م باقي القباب 12م .
وعدد الأبواب 7 مداخل رئيسة و 12 مدخلاً فرعياً، ويوجد سكن لمنسوبي المسجد، ويشتمل على قسمين كل واحد منها 172م مخصصة للائمة والمؤذنين، ويوجد سكن للحرس مساحته 112م2 وبه سوق تجاري مساحته 450م2 وبه 12 محل.

 

وفي المسجد دورات مياه للرجال عددها 64 ومساحة الكل 182م2 ووحدات للوضوء عددها 34 وحدة مساحة 124م2 ودورات النساء 32 دورة بمساحة 91م2 وحدات تحتوي 42وحدة بمساحة 164م2 يتم تبريد المسجد عن طريق ثلاث وحدات مركزية قدرة كل وحدة مليون وثمانين ألف وحدة حرارية .

 

لتحميل ملفات بانوراما: 

مسجد قباء-المنارة

مسجد قباء-المنبر

مسجد قباء-الواجهة